الآلة الحاسبة

مواقعنا

فيديو توضيحي

VISA OFFER

INVESTBANK الراعي الذهبي لحفل فرقة موزاييكا "نسمة أمل"

الأحد, كانون الأول 12, 2021

منتصر دوّاس: "ندعم المواهب الأردنية اللامعة التي ترتقي بالذائقة الفنية"

في إطار دعمه للفن والفنانين خاصة الأردنيين منهم، أعلن INVESTBANK، (البنك الاستثماري) الرائد في تقديم الحلول المصرفية المبتكرة، عن رعايته الذهبية لحفل فرقة موزاييكا "نسمة أمل" الذي أقيم على مسرح المبنى الثقافي الرياضي - جمعية الثقافة والتعليم الأرثوذكسية.

وبعد انقطاع دام سنتين عادت فرقة موزاييكا إلى إقامة الحفلات الغنائية الحيّة، حيث احتفلت وجمهور متابعيها وعشاق الفن على مدار 4  ليالٍ وخلال الفترة 9 - 12 كانون الأول، بأجواء عيد الميلاد المجيد بتقديم مجموعة من الأغاني والموسيقى العربية الكلاسيكية.

ودأب INVESTBANK على تقديم رعايته لمجموعة من الفنانين والفرق الفنية الأردنية اللامعة، امتثالاً لتوجهه الداعم لقطاعي الفن والثقافة، وخصوصاً الفرق المحلية اللامعة بهدف تسليط الضوء على الإبداعات الفنية الأردنية من جهة، والارتقاء بالذائقة الفنية والثقافية في المجتمع من جهة أخرى.

 وفي تعليقه على هذه الرعاية، أعرب مدير عام INVESTBANK، منتصر دوّاس عن سعادته بالدور المجتمعي المتميز الذي يقوم به البنك من خلال رعايته لفنانين وفرق أردنية و التي ساهمت من خلال عروضها وحفلاتها الفنية الراقية بالحفاظ على التراث الغنائي العربي والأردني القديم وقدّمته بطريقة معاصرة جذبت إليه الأجيال الجديدة.

وأكد دوّاس، أن رعاية INVESTBANK الذهبية لفرقة موزاييكا الحاصلة على جائزة أفضل جوقة لعام 2019 في مهرجان كورال الشرق الأوسط، يعزز من رصيد البنك في دعم المواهب الأردنية التي تسعى إلى غرس حب الموسيقى وترك أثر إيجابي لدى المتابعين والمعجبين بهذا النوع من الفنون.

من جانبه، أعرب المدير العام والقائد الموسيقي لجوقة موزاييكا، ندي المنى، عن سعادته بالعودة مجدداً لإحياء الحفلات الموسيقية وذلك بعد انقطاع دام نحو العامين بسبب ظروف التباعد الاجتماعي التي فرضتها جائحة كورونا، مثمناً في ذات الوقت الدعم المتواصل لفرقة موزاييكا من قبل INVESTBANK على مدار 6 سنوات والذي ساعد الفرقة على الاستمرار في تقديم حفلاتها.

وتهدف فرقة موزاييكا التي  تأسست في عام 2019 على يد نخبة من الفنانين والموسيقيين الاردنيين إلى توظيف الموسيقى كأداة لبناء تفاهم مشترك واثراء حياة الناس من خلال قوة الموسيقى التي توحدهم على اختلاف أعمارهم وثقافاتهم وخلفياتهم الاجتماعية والمهنية ليتأسس على ذلك تشكيل فني جمالي متنوع كالموزاييك ومن هنا جاء اسمها "موزاييكا" بجمع مفردتي "موزاييك" و"ميوزيك" في مفردة واحدة.