أفضل بنك للحلول المصرفية الإلكترونية أفضل بنك لإبتكار الخدمات المصرفية ( دلل أطفالك) أفضل البطاقات الائتمانية المشتركة إبداعاً أفضل بنك للحلول المصرفية الإلكترونية أفضل بنك لابتكارالخدمات المصرفية للشركات المتوسطة والصغيرة
Facebook Twitter INVESTBANK Brochure
Facebook Twitter INVESTBANK Brochure

"سوق الشمس البلدي" مبادرة تدعم الزراعة العضوية وتسعى لبيئة أفضل

التاريخ: 
Wed, 11/05/2014

عمان - التغيرات المناخية والاحتباس الحراري، يلعبان دورا سلبيا في تغيير طبيعة الأرض، ولكن مقاومة ما يحدث والتوجه نحو عالم أكثر خضرة ومحاصيل صحية خالية من المبيدات والأسمدة الكيماوية، يبشر بأمل وغد أخضر أفضل من خلال اللجوء للمحاصيل العضوية.

وعبر مبادرة طموحة تحمل آمالا كبيرة هي "مبادرة سوق الشمس البلدي" التي أطلقها البنك الاستثماري بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في مزارع عجلون، حيث الأرض والتربة الخصبة، يمضي المزارعون المحليون في محافظة وقرى عجلون بين عين جنة وصخرة وكفرنجة وعين الينابيع قُدُما نحو تحقيق هدفين أحدهما بيئي والآخر اقتصادي. وتدير المشروع مزارعة محلية هي نسيبة المومني؛ شابة رائدة من السكان في المنطقة وجدت في هذه المبادرة حلما تحقق، بغية تقديم محاصيل نظيفة ذات طعم طبيعي وأكثر صحية، وتوافقت رؤيتها وزملائها المحليين مع رؤية البنك في إيجاد مبادرة حقيقية مستدامة يكون لها تأثير إيجابي ملموس على المجتمعات المحلية.

وفي لقاء لـ"الغد" مع نسيبة المومني، بينت أن هذا المشروع حقق انتشارا واسعا رغم المصاعب التي واجهها، ويهدف المشروع إلى دعم المزارعين المحليين من خلال تدريبهم على كيفية خفض كمية المنتجات المهدورة وتغليفها.

وتبين المومني أن الشروط التي يخضع لها المزراع ومزرعته ليست بسهلة؛ إذ يجب أن تكون أرضه خالية من المبيدات السامة والأسمدة غير الطبيعية، إلى جانب تنقيتها في حال كان يستخدم فيها، وهو أمر ليس بالسهل؛ إذ يتطلب تنظيف الأرض نحو ثلاث إلى خمس سنوات لتمهيدها وتهيئها للزراعة العضوية.

وخضع المزراعون، بحسب نسيبة، إلى تأهيل وتدريب في كيفية إعادة تأهيل أراضيهم؛ حيث لاقوا دعما من هيئة IMO السويسرية، وهي من أبرز الهيئات العالمية التي تتخصص في الرقابة وضمان جودة المنتجات ومنح الاعتماد في مجال المنتجات المستدامة والزراعة العضوية.

وتهدف فكرة مشروع مبادرة "سوق الشمس البلدي"، التي أطلقها INVESTBANK قبل ثلاثة أعوام، إلى دعم المزارعين المحليين في محافظة عجلون من خلال تدريبهم على كيفية خفض كمية المنتجات المهدورة وتغليف المنتجات بشكل سليم؛ حيث يقوم البنك من خلال المبادرة، بتقديم التمويل لكل ما يحتاجه المزارعون من بذور ومبيدات عضوية وأسمدة طبيعية.

ولا تتوقف أهداف المبادرة عند هذا الحد، فهي تسعى إلى حماية الغابات والطبيعة في محافظة عجلون من خلال الحفاظ على ممارسات الزراعة التقليدية، فضلا عن تمهيد الطريق لتوسعة إنتاج المحاصيل العضوية كمشروع بديل حيوي وتجاري للمجتمعات الزراعية الفقيرة إلى نطاق أوسع في عجلون.

وتعرف الزراعة العضوية بأنها الزراعة التي تستخدم فيها مواد أولية منتجة من الطبيعة في جميع مراحلها. وتشمل جميع النظم الزراعية التي تشجع إنتاج المحاصيل الزراعية بوسائل سليمة بيئيا واجتماعيا واقتصاديا، وتعتبر هذه النظم خصوبة التربة عنصرا أساسيا في نجاح الإنتاج.

والزراعة العضوية لا تستخدم في إنتاجها المدخلات التخليقية الكيماوية مثل؛ الأسمدة الكيماوية الصناعية، والمبيدات الكيماوية التخليقية، وبذور السلالات المحورة وراثيا، والمواد الحافظة، والهرمونات. وتُفعل الزراعة العضوية القوانين الطبيعية لزيادة المحاصيل الزراعية ومقاومة الأمراض، والتي تهدف إلى المحافظة على صحة الإنسان وجعل نوعية الزراعة والبيئة أقرب إلى الكمال من جميع الجوانب.

وتتميز المنتجات الزراعية العضوية بأنها محاصيل زراعية صحية طازجة ذات محتوى غذائي كبير وعالية الجودة وبكميات كافية وخالية من آثار الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية السامة كافة، وتتعامل مع النظم والدورات الطبيعية بطرق بناءة تعزز أشكال الحياة كافة.

وتلفت المومني إلى أن المزراعين المشاركين في المشروع باتوا قادرين على إقامة نظام إدراي عضوي كامل، باستخدام أسمدة عضوية مكافحة للآفات والأمراض وحشرات المحاصيل، فضلا عن استخدام البذور وزراعتها والحفاظ عليها لمحاصيل قادمة عبر برنامج مدروس لزيادة خصوبة التربة والتخلص من آثار السمية والتلوث بها، من خلال المحافظة على بعض أمهات البذور في الأرض. هذا وتشمل الزراعة العضوية في المشروع إقامة قن للدجاج البياض؛ حيث تمت تهيئة مزرعة صغيرة لهذا الأمر ووزع عدد من الدجاجات والصيصان من نتاج هذا القن على المزراعين لتربية جيل جديد.

في ما البذور تتم تنشئتها في شتلات مخصصة في صناديق وبيئة مناسبة بمقاييس وشروط عالمية بمكان بسيط يتلاءم والشروط مثل الدفء والرطوبة والحرارة المحيطة. ومرت مبادرة "سوق الشمس البلدي" التي تعرض منتجاتها كل يوم جمعة في برية الأردن Wild Jordan بمراحل؛ ففي المرحلة الأولى كان الهدف هو بناء نظام زراعة عضوية من خلال مجموعة تجريبية لمزارعين صغار بهدف تزويد أكاديمية عجلون ومحمية عجلون بمنتجات عضوية.

في حين ستركز المرحلة الثانية على استكمال المرحلة الأولى والتجارب فيها، وتوسعة الإنتاج لتلبية احتياجات سوق عمان، بحسب المومني، التي توضح أن المهمة لم تكن سهلة في البداية، لكنها وجدت آذانا صاغية لدى المرزاعين المحليين الراغبين في التحول لنظام صحي ومربح أكثر.

ويبلغ عدد المزراعين المستفيدين من هذا المشروع حتى الآن 94 مزارعا، والذين وجدوا في هذا المشروع فرصة لتحصيل دخل أفضل وأكثر صحية وتوفيرا، فضلا عن اللجوء لأساليب زراعية مستحدثة وصديقة للبيئة.

وبحسب المزارع يونس المومني، فإن هذا المشروع كان مفيدا له، خصوصا في ما يتعلق باستخدام البذور والمصادر المائية المتاحة؛ حيث ارتفعت إنتاجية مزرعته لما يصل إلى 30 % من خلال المبادرة التي أطلقها البنك والجمعية الملكية لحماية الطبيعة. من جهته، بين المزارع أحمد عناب لـ"الغد"، أن مزرعته تحسنت بشكل أكبر؛ حيث بات يزرع خضراوات أكثر تنوعا في الشتاء كالليمون والزعتر ويستخدم الأسمدة من بقايا النباتات كسماد طبيعي، وتحسن الدخل والإنتاجية كانت أفضل وقد تضاعفت، فضلا عن سهولة هذه الطريقة والحصول على دخل أعلى ومنتجات ذات قيمة غذائية مضاعفة.

وكان البنك الاستثماري قد أسهم بتأهيل المزراعين من خلال دورتين تدريبيتين لدعم الزراعة العضوية في عجلون، واستفاد منها نحو 34 مزارعا، وشملت تعريفهم بطرق التعامل مع المنتجات بعد حصدها وتعبئتها وتغليفها.

مدير عام البنك منتصر دوّاس، قال إن البنك وانطلاقا من استراتيجيته المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية، يدعم المبادرات الهادفة إلى بناء قدرات الأفراد من خلال تمكينهم اقتصاديا وتعزيز مهاراتهم لتحسين مستوى معيشتهم، وبالتالي خدمة المجتمع المحلي والاقتصاد الوطني ككل، كما يركز البنك على استدامة مبادراته بحيث تحقق نتائج ملموسة على مستوى المجتمعات على المديين المتوسط والبعيد. ويضيف "إلى جانب ذلك، تركز مبادراتنا في مجال المسؤولية الاجتماعية على دعم البيئة وتأتي الزراعة العضوية كمحور جوهري في هذا المجال، لاسيما في محافظة عجلون التي تتمتع ببيئة طبيعية جميلة وتحتاج إلى تضافر جميع الجهود للحفاظ على مكتسباتها الطبيعية".

وسهل البنك للمزارعين قنوات للبيع، خصوصا خارج عجلون وفي أسواق عمّانية؛ حيث سيتم فتح قنوات أكبر وأسواق جديدة للمزارعين في المرحلة المقبلة، في ما تشمل منتجاتهم الطبيعية والعضوية الخضراوات والفواكه الطازجة وزيت الزيتون والبقوليات الجافة والأعشاب والعسل والمربيات.

ويبقى المشروع بادرة في تقديم منتجات طبيعية ذات قيمة غذائية عالية، والتي تلقى طلبا كبيرا قبل عرضها بحسب الكميات والأصناف، وفق المومني، فضلا عن طعهما الشهي، آملة التوسع لسوق أكبر وتحقيق انتشار أوسع.